منتديات نجــــــــــــــــــــوم المعرفــــــــــــــــــــــة
مرحبا زائرنا الكريم
اسعدتنا زيارتك
ويشرفنا تسجيلك معنا
فمرحبا بك زائرا ومرحبا بك عضوا معنا

منتديات نجــــــــــــــــــــوم المعرفــــــــــــــــــــــة


 
الرئيسيةبوابة المعرفةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
نجوم المعــــــــــــرفة ترحــــــــــــــب بزوارها الكــــــرام
يوم سعيد ومبارك
المواضيع الأخيرة
» bitcoin invest
الأربعاء 20 ديسمبر 2017 - 13:34 من طرف feitas

» Online job
الثلاثاء 28 نوفمبر 2017 - 16:10 من طرف feitas

» شركة الايمان للسياحة
الأربعاء 30 نوفمبر 2016 - 8:25 من طرف nada karam

» #أقوي_عروض_الشتاء #الاقصر_واسوان
الثلاثاء 22 نوفمبر 2016 - 8:51 من طرف nada karam

» مكتبة مذكرات تخرج◄ تخصص ادب عربي
الإثنين 8 ديسمبر 2014 - 21:04 من طرف hicham2013

» برنامج فوتو فونيا PhotoFunia
الإثنين 24 نوفمبر 2014 - 14:00 من طرف feitas

» اشهار المواقع و المنتديات و المدونات
الإثنين 24 نوفمبر 2014 - 11:26 من طرف feitas

» كاس الخليج 22
الأحد 23 نوفمبر 2014 - 21:39 من طرف feitas

» كاس الخليج 22
الأحد 23 نوفمبر 2014 - 21:28 من طرف feitas

» أخبار الرياضة المصرية
السبت 22 نوفمبر 2014 - 21:59 من طرف feitas


شاطر | 
 

 همَّت به وهمَّ بها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منارالسجود
مشرفة قسم المراة والمنتديات الاسلامية

مشرفة قسم المراة والمنتديات الاسلامية
avatar

الاوسمة :
عدد المساهمات : 737
نقاط : 1551
السٌّمعَة : 24
تاريخ التسجيل : 23/08/2010


مُساهمةموضوع: همَّت به وهمَّ بها   الثلاثاء 29 مارس 2011 - 17:19

همَّت به وهمَّ بها







محمد محمود كالو
ماجستير في التفسير وعلوم القرآن
الأستاذ محمد إسماعيل عتوك
باحث في الإعجاز البياني القرآني


أولاً- كتب أحد الإخوة قائلاً:
« أثبت القرآن الكريم لامرأة العزيز مراودتها ليوسف- عليه السلام- قال الله تعالى :﴿ وَرَاوَدَتْهُ
الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نَّفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الأَبْوَابَ
وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ
مَثْوَايَ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ * وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ
وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَن رَّأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ
عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاء إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ
﴾(يوسف: 23- 24 ) .

ولكن،
هل همَّ يوسف بها؛ كما همَّت به؟ بعض المفسرين نسب الهمَّ ليوسف- عليه
السلام- بامرأة العزيز، وذهب إلى أن همه كان هم الفاحشة.. ومعلوم أن
الأنبياء معصومون عن الخطأ.. ومنهم من نفى عن يوسف همَّ الفاحشة، واعتبره
همَّ الضرب. أي: همَّ بضربها ورفع يده عليها؛ ولكنه لم يضربها؛ لأنه رأى
برهان ربه، وهو شعوره بالخجل من ضربها؛ لأنه لا يليق برجل أن يضرب امرأة،
فكيف إذا كانت سيدته؟!

ولا أرى الهمَّ بالفاحشة؛
لأنه منزه عن ذلك، ولا همَّ بالضرب؛ لعدم توفر الأدلة على ذلك؛ ولكن تركيب
الآية يوحي بأنه لم يهمَّ بها، وينفي عنه الهمَّ.

قال الله تعالى:﴿ وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَن رَّأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ ﴾، فحرف ( الواو ) هنا استئنافية، وليست عاطفة، ويجب الوقوف على الضمير في ( بِهِ)، ثم يستأنف القارئ:﴿ وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَن رَّأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ ﴾.
وجملة ( هَمَّ بِهَا )
جواب ( لَوْلا ) مقدَّم عليها، فتصبح الجملة هكذا ( لَوْلا أَن رَّأَى
بُرْهَانَ رَبِّهِ لَهَمَّ بِهَا ). ومعلوم أن ( لولا ) حرف امتناع لوجود،
فيمتنع تحقق جواب الشرط، وهو ( هَمَّ بِهَا )، لوجود فعل الشرط، وهو (
أَنْ رأى بُرْهانَ رَبِّهِ ). وبرهان ربه عز وجل هو: إيمانه القوي بالله
تعالى، وشعوره بمراقبته، وحرصه على عدم مخالفته، واجتنابه للمعاصي
والذنوب» .

ثانيًا- وقد جاء في تعليق الأستاذ محمد إسماعيل عتوك على هذا القول الآتي:
1- أما عن الواو في ( وهَمَّ بِهَا ) من قوله تعالى:﴿ وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَن رَّأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ
﴾، فالظاهر أنها واو العطف.. ولعلماء النحو والتفسير في هذه الآية أقوال،
أحدها ما ذكره الأخ الكريم محمد؛ وهو قولهم: ولقد همت به. ولولا أن رأى
برهان ربه، لهم بها.

وإلى هذا المعنى ذهب قطرب ( وهو أحد تلامذة سيبويه )، وكذلك الشيخ محمد بن عطية .. وأنكر قوم هذا المعنى؛ منهم ابن الأنباري،
وقالوا: تقديم جواب ( لولا ) عليها شاذ ومستكره، لا يوجد في فصيح كلام
العرب، خلافًا لعلماء الكوفة؛ ولهذا قالوا: جواب ( لولا ) محذوف، قدره
الزجاج بقوله:« لولا أن رأى برهان ربه، لأمضى ما هم به ». وقدره ابن الأنباري بقوله:« لولا أن رأى برهان ربه، لزنا ».

2- وفي الحقيقة أن هذين
القولين لا وزن، ولا قيمة لهما في علم العربية والتفسير. ولعل الصواب من
القول فيما نذكره من المعنى، إن شاء الله تعالى .. وبيانه : أن الهمَّ في
اللغة- كما ذهب إليه المحققون- نوعان:

أولهما : همٌّ ثابتٌ؛ وهو
ما كان معه عزم وعقد ورضا؛ مثل هم امرأة العزيز بيوسف عليه السلام.
والثاني: هم عارضٌ؛ وهو الخطرة، وحديث النفس، من غير اختيار ولا عزم؛ مثل
هم يوسف عليه السلام. والأول معصية، وليس كذلك الثاني. قال تعالى :﴿ إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَواْ إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِّنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُواْ فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ ﴾(الأعراف: 201) .. ولأن هم يوسف- عليه السلام- ليس بمعصية، وحاشاه من ذلك، مدحه الله تعالى بقوله في آخر الآية:﴿ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ ﴾ .

ومما يدل على صحة هذا
المعنى: أن همَّ زليخة بيوسف- عليه السلام- هم مطلق .. أما هم يوسف- عليه
السلام- بها فهو هم مقيَّد ب( لولا ) الشرطية .. وبيانه: أن قوله تعالى :﴿
وهَمَّ بِهَا ﴾ جملة قائمة بنفسها، مستقلة بذاتها؛ ولكنها مقيَّدة بالعبارة الشرطية التي تتقدمها أداة الشرط ( لولا )؛ وهي قوله تعالى:﴿ أَن رَّأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ
﴾، وهذا ما يجعل الهم من يوسف- عليه السلام- على حقيقته ممتنعًا؛ وذلك
بتقييده ب( لولا ) دون غيرها من أدوات الشرط. فثبت بذلك أن الهمَّ همان،
وأن همَّ يوسف ليس كمهمِّ زوجة العزيز.

جاء في البحر المحيط لأبي
حيان:« أنه لم يقع منه- عليه السلام- همٌّ ألبتة؛ بل هو منفيٌّ، لوجود
رؤية البرهان؛ كما تقول: قارفتَ الذنب، لولا أن عصمك الله تعالى. ولا
تقول: إن جواب ( لولا ) متقدم عليها، وإن كان لا يقوم دليل على امتناع ذلك
». ومن قبله قال ثعلب- وهو تلميذ للفراء:« همت زليخة بالمعصية، وكانت
مصرة، وهم يوسف، ولم يوقِع ما هم به؛ فبيْن الهمَّين فرقٌ ».
وفي هذا القدر كفاية لمن أراد الهداية، والله المستعان، والحمد لله رب العالمين.

_________________
[center]
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
inesse
نجم مبتــــــــــــــدى

نجم مبتــــــــــــــدى


عدد المساهمات : 12
نقاط : 12
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 26/03/2011

العمر : 21
الموقع : inesse_al@live.fr

مُساهمةموضوع: رد: همَّت به وهمَّ بها   الثلاثاء 29 مارس 2011 - 17:39

شكرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
wissam2011
مشرفة قسمالاستراحة الترفهية
مشرفة قسمالاستراحة الترفهية
avatar

الاوسمة :
عدد المساهمات : 346
نقاط : 536
السٌّمعَة : 23
تاريخ التسجيل : 01/03/2011

العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: همَّت به وهمَّ بها   الثلاثاء 29 مارس 2011 - 18:19

شكرا منار على الموضوع القيم فانت دائما متالقة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
feitas
مؤسس نجوم المعرفة

avatar

الاوسمة :
عدد المساهمات : 1891
نقاط : 4609
السٌّمعَة : 15
تاريخ التسجيل : 05/05/2010


مُساهمةموضوع: رد: همَّت به وهمَّ بها   الخميس 31 مارس 2011 - 14:50

شكرا منار على الموضوع القيم

بوركت اقلامك المميزة دائما

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://feitas.yoo7.com
منارالسجود
مشرفة قسم المراة والمنتديات الاسلامية

مشرفة قسم المراة والمنتديات الاسلامية
avatar

الاوسمة :
عدد المساهمات : 737
نقاط : 1551
السٌّمعَة : 24
تاريخ التسجيل : 23/08/2010


مُساهمةموضوع: رد: همَّت به وهمَّ بها   الخميس 31 مارس 2011 - 16:51

وفيكم بركة أيها النجوم مروركم شرف لي

_________________
[center]
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
étoile
مسؤولة على اشهار وتطوير المنتدى

مسؤولة على اشهار وتطوير المنتدى
avatar

الاوسمة :
عدد المساهمات : 666
نقاط : 776
السٌّمعَة : 23
تاريخ التسجيل : 23/09/2010


مُساهمةموضوع: رد: همَّت به وهمَّ بها   الجمعة 1 أبريل 2011 - 8:42

موضوع قيم
شكرا لك
و جزاك الله خيرا

_________________


حين خآب ظني بَ الكثير ! آكتشفت ان حُب الذآت .. ليس بــ أنـآنـيـه ! -
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
همَّت به وهمَّ بها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نجــــــــــــــــــــوم المعرفــــــــــــــــــــــة :: المنتديات الاسلامـــــــــــــــــــــــــــية :: منتدى الاعجاز العلمي في القرآن والسنة-
انتقل الى: